من يتصفح الآن ؟


   
العودة   مُنْتَـدَى الْفَـــتَاوَى الْشَّـرْعِيـَّة > سَاحَة الْأَسْئِلَة الَّتِي سَبَق تَثْبِيْتِهَا
   
آخر 10 أسئله تمت اجابتها
اول توقيت تحتسب فيه العمرة كعمرة في رمضان (الكاتـب : *احمد علي - الزيارات : 21966 )    »   ما هي كفارة من يخالف القسم (الكاتـب : ابو علي العراقي - الزيارات : 11551 )    »   ميراث الاسرة من عمارة غير استثمارية (الكاتـب : *Abu Zyead - الزيارات : 11044 )    »   كيف اتوب من المال الحرام ؟ (الكاتـب : ابن يحيى القحطاني - الزيارات : 12059 )    »   العفو بعد القسم على عدم التحليل (الكاتـب : سورا - الزيارات : 11248 )    »   من غسل واغتسل وبكر وابتكر... (الكاتـب : الباحث عن الفتوى - الزيارات : 11702 )    »   قصة واقعية (الكاتـب : nadia.elya - الزيارات : 10722 )    »   عن تمسك الزوجة بمصاريف البيت ومعرفة كل صغيرة وكبيرة عن أموال الزوج (الكاتـب : *حسام الدين - الزيارات : 11177 )    »   حكم التذكير بالجنائز على وسائل التواصل (☺) (الكاتـب : الباحث عن الفتوى - الزيارات : 11626 )    »   ماذا نعني بعقد القرآن؟ (الكاتـب : اباجعفر - الزيارات : 11325 )

 
 
ادوات السؤال إبحث في السؤال
   
  #1  
قديم 19-09-06, 01:27 AM
راجية الجنة راجية الجنة غير متواجد حالياً
عضـو
 
تاريخ لانتساب : May 2006
المجموع : 3
سؤالين عن تطهير القلب وكتب الدعوة .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
- كيف يطهر المرء قلبه من الحقد والحسد والكبر والغرور والرياء ؟؟
- ماهي الكتب التي تنصحنا بها في مجال الدعوة ؟؟
وجزاك الله الجنة .
   
   
  #2  
قديم 20-09-06, 10:42 AM
د.المطيرات د.المطيرات غير متواجد حالياً
المشرف العلمي
 
تاريخ لانتساب : Oct 2004
البلد : الكويت
المجموع : 10,809
1- يطهر المسلم نفسه من هذه الأمراض عن طريق :
أ- أن يعلم بأنها محرمة ومن كبائر الذنوب فقد صحت الأحاديث في ذلك منها ما صح في الصحيحين عن عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ ‏"‏ لاَ يَدْخُلُ الْجَنَّةَ مَنْ كَانَ فِي قَلْبِهِ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ مِنْ كِبْرٍ ‏"‏ ‏.‏ قَالَ رَجُلٌ إِنَّ الرَّجُلَ يُحِبُّ أَنْ يَكُونَ ثَوْبُهُ حَسَنًا وَنَعْلُهُ حَسَنَةً ‏.‏ قَالَ ‏"‏ إِنَّ اللَّهَ جَمِيلٌ يُحِبُّ الْجَمَالَ الْكِبْرُ بَطَرُ الْحَقِّ وَغَمْطُ النَّاسِ ‏"‏ ‏.‏ وما صح في سنن الترمذي عن الزُّبَيْرَ بْنَ الْعَوَّامِ اَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ ‏"‏ دَبَّ اِلَيْكُمْ دَاءُ الاُمَمِ قَبْلَكُمُ الْحَسَدُ وَالْبَغْضَاءُ هِيَ الْحَالِقَةُ لاَ اَقُولُ تَحْلِقُ الشَّعْرَ وَلَكِنْ تَحْلِقُ الدِّينَ وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لاَ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ حَتَّى تُؤْمِنُوا وَلاَ تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا اَفَلاَ اُنَبِّئُكُمْ بِمَا يُثَبِّتُ ذَاكُمْ لَكُمْ اَفْشُوا السَّلاَمَ بَيْنَكُمْ ‏"‏ ‏. وما صح في سنن ابن ماجه عَنْ اَبِي سَعْدِ بْنِ اَبِي فَضَالَةَ الاَنْصَارِيِّ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ ‏"‏ اِذَا جَمَعَ اللَّهُ الاَوَّلِينَ وَالاخِرِينَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ لِيَوْمٍ لاَ رَيْبَ فِيهِ نَادَى مُنَادٍ مَنْ كَانَ اَشْرَكَ فِي عَمَلٍ عَمَلَهُ لِلَّهِ فَلْيَطْلُبْ ثَوَابَهُ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ فَاِنَّ اللَّهَ اَغْنَى الشُّرَكَاءِ عَنِ الشِّرْكِ ‏"‏ ‏.‏ وصح فيه عَنْ اَبِي سَعِيدٍ، قَالَ خَرَجَ عَلَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ وَنَحْنُ نَتَذَاكَرُ الْمَسِيحَ الدَّجَّالَ فَقَالَ ‏"‏ اَلاَ اُخْبِرُكُمْ بِمَا هُوَ اَخْوَفُ عَلَيْكُمْ عِنْدِي مِنَ الْمَسِيحِ الدَّجَّالِ ‏"‏ ‏.‏ قَالَ قُلْنَا بَلَى ‏.‏ فَقَالَ ‏"‏ الشِّرْكُ الْخَفِيُّ اَنْ يَقُومَ الرَّجُلُ يُصَلِّي فَيُزَيِّنُ صَلاَتَهُ لِمَا يَرَى مِنْ نَظَرِ رَجُلٍ ‏"‏ ‏.‏
ب- أن يعلم بأن سلامة الصدر من هذه الأمراض من أعظم العبادات التي تقرب إلى الله فقد وصف الله المؤمنين عموما بأنهم يقولون :( وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ (10) 0 وصح في سنن ابن ماجه عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو، قَالَ قِيلَ لِرَسُولِ اللَّهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ اَىُّ النَّاسِ اَفْضَلُ قَالَ ‏"‏ كُلُّ مَخْمُومِ الْقَلْبِ صَدُوقِ اللِّسَانِ ‏"‏ ‏.‏ قَالُوا صَدُوقُ اللِّسَانِ نَعْرِفُهُ فَمَا مَخْمُومُ الْقَلْبِ قَالَ ‏"‏ هُوَ التَّقِيُّ النَّقِيُّ لاَ اِثْمَ فِيهِ وَلاَ بَغْىَ وَلاَ غِلَّ وَلاَ حَسَدَ ‏"‏ ‏.‏ وقال بعض السلف : أفضل الأعمال سلامة الصدور وسخاوة النفوس والنصيحة للأمة ، وبهذه الخصال بلغ من بلغ ، لا بكثرة الاجتهاد في الصوم والصلاة 0
ج- أن يعلم بأن هذه الأمراض القلبية لا تجلب للانسان إلا الضيق والقلق والحزن والهم والغم ، لأن المتكبر والمغرور والحاسد لا يشعر براحة نفسية بسبب ما فيه من غل أو حقد أو حسد لإخوانه ، بعكس من يتصف بالتواضع والسماحة واللين فإنه يشعر بالراحة النفسية والسعادة القلبية ، لأنه يتعبد ربه بهذه العبادات ويرضى بقضاء الله وقدره فلا يحسد ، ويعرف قدر نفسه فلا يغتر ولا يتكبر 0
2- من الكتب النافعة حول الدعوة إلى الله سبحانه : أصول الدعوة للدكتور عبد الكريم زيدان - سلسلة كتب الدكتور فضل إلهي 0 والله أعلم0
   
 

ادوات السؤال إبحث في السؤال
إبحث في السؤال :

البحث المتقدم

قوانين ادراج الاسئله
لا يمكنك ادراج سؤال جدبد .
لا يمكنك ادراج اجابات .
لا يمكنك ارسال مرفقات .
لا يمكنك ان تعدل اسئلتك .

الابتسامات غير متاح
كود الصور غير متاح
كود الاتش ام ال غير متاح

الانتقال السريع

أسئله مشابهه
عنوان السؤال كاتب السؤال لائحة الساحات الاجابات آخر سؤال
سؤالين عن مرض القلب و البكاء من خشية الله . alhowaish الْسـاحـة الُعـامـة 1 03-04-06 08:42 AM


Bookmark and Share

       website uptime        

||  سجل الزوار  ||  وقع في السجل  ||  قائمتنا البريدية  ||  خريطة الموقع  ||

 الْمَوَاقِيْت فِي كُل الْصَّفَحَات حَسَب الْتَّوْقِيْت الْمَحَلِّي لِدَوْلَة الْكُوَيْت - - الْسَّاعَة الْآَن 03:17 AM



Powered by : vBulletin Version 3.8.7
Copyright © 2000 - 2019 , Jelsoft Enterprises Ltd

ترجمة وتنسيق فريق العمل بمنتدى الفتاوى الشرعية
كل المعلومات المتوفره بالموقع حق مطلق لجميع المسلمين شرط عدم الزياده أو النقصان

إنطلق هذا المنتدى في يوم السبت الموافق 10/06/2000 ميلاديـة

.

••• جزى الله خيرا كل من أشار او دل على هذا المصدر •••

  ماوس فور هوست
ماوس فور هوست