عرض مشاركة واحدة
   
  #2  
قديم 14-12-10, 08:25 AM
د.المطيرات د.المطيرات غير متواجد حالياً
المشرف العلمي
 
تاريخ لانتساب : Oct 2004
البلد : الكويت
المجموع : 10,809
يجوز للمرأة في العدة أن تخرج لقضاء حوائجها المعتادة في النهار كالذهاب إلى العمل أو الوظيفة أو المستوصف أو السوق إذا لم تجد من يأتي بحاجاتها ، بشرط التزامها بالحجاب الشرعي دون تبرج أو زينة ، وقد كان هذا فعل الصحابيات رضي الله عنهن في عدتهن يخرجهن لقضاء حوائجهن المعتادة فقد صح في صحيح مسلم عن جابر قال : طُلقت خالتي فأرادت أن تجذ نخلها فزجرها رجل أن تخرج فأتت النبي صلى الله عليه وسلم فقال :" بلى ، فجذي نخلك عسى أن تصدقي أو تفعلي معروفا " ، ولا يجوز لها أن تبيت خارج بيت الزوجية لما صح في سنن أبي داود أن النبي صلى الله عليه وسلم قال للمعتدة :" امكثي في بيتك حتى يبلغ الكتاب أجله " ، وصح في موطأ مالك عن ابن عمر أنه قال : لا يصلح أن تبيت ليلة واحدة إذا كانت في عدة وفاة أو طلاق إلا في بيتها .
ويجوز لها أحيانا إذا أحست بالوحشة من البيت أن تصل أرحامها من المحارم دون أن تتزين أو تتعطر ، لكن لا ينبغي الإكثار من ذلك إلا عند الحاجة ويكون ذلك في النهار ، وقد صح في مصنف عبد الرزاق عن علقمة قال سأل ابن مسعود نساء من همدان نعي إليهن أزواجهن فقلن : إنا نستوحش فقال عبد الله بن مسعود : تجتمعن بالنهار ثم ترجع كل امرأة منكن إلى بيتها بالليل .
ويجب أن تمتنع المعتدة عن وضع الحناء وجميع أنواع الطيب والعطورات ، ولا بأس باستخدام الصابون عند الاستحمام حتى لو كان ذا رائحة ، ولا مانع منه شرعا للمعتدة ، لأن الصابون ليس من الطيب الذي يجب على المعتدة تجنبه . والله أعلم.