عنوان السؤال : فض الشركة
عرض مشاركة واحدة
   
  #2  
قديم 12-04-15, 09:44 AM
د.المطيرات د.المطيرات غير متواجد حالياً
المشرف العلمي
 
تاريخ لانتساب : Oct 2004
البلد : الكويت
المجموع : 10,809
ما فعلته - بارك الله فيك - خطأ ، وهذا المبلغ يعتبر دينا في ذمتك ، والواجب عليك عدم المماطلة في سداد الدين وأنت قادر على السداد ، ففي صحيح البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال مطل الغني ظلم " . وفي صحيح ابن حبان عن عمرو بن الشريد عن أبيه رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " لي الواجد ( أي مماطلة القادر على السداد ) يحل عرضه وماله " .
فإذا رضي صاحبك بتأخير السداد فهذا جائز ، وإن لم يرض وجب عليك فورا إعطاؤه ماله حتى وإن أدى هذا إلى إغلاق الشركة ، فإن إغلاق الشركة في الدنيا أهون من أن يأخذ من حسناتك يوم القيامة ، في صحيح مسلم عن أبي هريرة أيضا رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " أتدرون ما المفلس ؟ " . قالوا : المفلس فينا من لا درهم له ولا متاع . فقال : " إن المفلس من أمتي من يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة ، ويأتي وقد شتم هذا ، وقذف هذا ، وأكل مال هذا ، وسفك دم هذا ، وضرب هذا ، فيعطى هذا من حسناته ، وهذا من حسناته ، فإن فنيت حسناته قبل أن يقضى ما عليه أخذ من خطاياهم فطرحت عليه ثم طرح في النار " . والله أعلم.