عرض مشاركة واحدة
   
  #1  
قديم 20-11-08, 10:38 PM
د.المطيرات د.المطيرات غير متواجد حالياً
المشرف العلمي
 
تاريخ لانتساب : Oct 2004
البلد : الكويت
المجموع : 10,809
بعض الأحكام المتعلقة بالأضحية

من أراد أن يضحي فلا يجوز له أن يأخذ من شعره ولا ظفره ولا بشرته شيئا ، من أول يوم من أيام ذي الحجة إلى أن يذبح أضحيته ، والدليل على ذلك حديث اُمِّ سَلَمَةَ، اَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ ‏"‏ اِذَا رَاَيْتُمْ هِلاَلَ ذِي الْحِجَّةِ وَاَرَادَ اَحَدُكُمْ اَنْ يُضَحِّيَ فَلْيُمْسِكْ عَنْ شَعْرِهِ وَاَظْفَارِهِ ‏"‏ ‏.‏ رواه مسلم 0 وفي رواية ( وبشرته ) .
ويجوز لمن نوى الأضحية أن يسرح شعره ، ويتطيب بالطيب ، ويجامع أهله ، ويفعل ما يشاء إلا الأخذ من الشعر أو الظفر أو البشرة لنص الحديث .
* شروط الأضحية :
1- أن تكون من بهيمة الأنعام : الإبل ، أو البقر ، أو الغنم .
2- أن تبلغ السن الواجبة : خمس سنين في الإبل ، وسنتان في البقر ، وسنة في المعز ، وستة أشهر في الضأن ( الخروف ) .
3- أن تكون خالية من العيوب المجزئة الواردة في الحديث الذي رواه أبو داود أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :" أربع لا تجوز في الأضاحي : العوراء البين عورها ، والمريضة البين مرضها ، والعرجاء البين عرجها ، والعجفاء - أي الهزيلة - التي لا تنقي ". ولا يجزئ ما كان أعلى من هذه العيوب كالعمياء ، ومكسورة الرجل ونحوها من العيوب ، أما ما دونها من العيوب كمكسورة الأذن أو القرن فتجزئ مع الكراهة .
4- أن تكون في وقت الأضحية ، ويبدأ من بعد صلاة العيد إلى غروب شمس آخر يوم من أيام التشريق ، أي اليوم الثالث عشر.
وهذه بعض المسائل في أيام العشر ، والمتعلقة بمن أراد أن يضحي :
1- أن من احتاج إلى الأخذ من ظفره لانكساره أو جرحه فلا شيء عليه .
2- أنه لا حرج للمضحي في غسل رأسه أو حكه أو تمشيطه .
3- من تعمد الأخذ من شعره أو ظفره فهو آثم بذلك ، ولكن لا فدية عليه ، وأضحيته باقية .
4- أن الإمساك عن الأخذ من الشعر والظفر خاص بالمضحي فقط ، فلا يشمل ذلك أهله وأولاده .
5- أن الإمساك لمن نوى الأضحية ، حتى لو وكل أحدا من أقاربه في ذبح الأضحية فإنه لابد من الإمساك لمن نوى ، ولا إمساك على الوكيل .
6- من الناس من يضحي خارج البلد ولا يضحي داخل البلد ، وهذا خلاف السنة ، والسنة أن يضحي داخل البلد ، فإن كان عنده فضل مال فإنه يذبح خارج البلد وتكون له صدقة .
7- أن الإمساك يكون عن الأخذ من الشعر والظفر والبشرة ، وما سوى ذلك جائز كالتطيب والاغتسال والجماع ، فكل ذلك جائز ، وسبب جهل الناس بذلك هو تسمية الممسك محرما فاختلط عليهم الأمر.
والله أعلم.