عرض مشاركة واحدة
   
  #2  
قديم 06-08-02, 12:53 AM
ابو يوسف
ضيف
 
المجموع : n/a
الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين أما بعد :
1-أولا لا يجوز لك أن تستجلبي غضب الرب وعليك إحسان الظن بالله الغفور الوهاب ،قال صلى الله عليه وسلم:قال تعالى أنا عند ظن عبدي بي فليظن عبدي بي ما يشاء) ولعلك لا تستطيعين عذابه فاسألي رحمته ومغفرته وثانيا الكفارة هي كفارة يمين ، قال تعالى:لا يؤاخذكم الله باللغو في أيمانكم ولكن يؤاخذكم بما عقدتم الأيمان فكفارته إطعام عشرة مساكين من أوسط ما تطعمون أهليكم أو كسوتهم أو تحرير رقبة فمن لم يجد فصيام ثلاثة أيام ذلك كفارة أيمانكم إذا حلفتم واحفظوا أيمانكم كذلك يبين الله لكم ءاياته لعلكم تشكرون(89/المائدة)ومقدار الإطعام نصف صاع من الطعام ومن العلماء من قال حتى يشبع الفقير ،ولا يجوز اخراجها مالا بدل الطعام ويجوز على الراجح إعطاؤها لرجل واحد عشر وجبات أو عائلة0
2- وقد اختلف العلماء في زيارة النساء للمقابر والصحيح أنه جائز بشرط عدم الإكثار فعن عبد الله بن أبي مليكة أن عائشة أقبلت ذات يوم من المقابر فقلت لها يا أم المؤمنين من أين أقبلت قالت من قبر أخي عبد الرحمن بن أبي بكر فقلت لها أليس كان رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن زيارة القبور قالت نعم كان قد نهى ثم أمر بزيارتها)
ولكن كل الخير في فعل من سلف وعلينا الإكتفاء بفعل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد كان يزور القبور ويدعوا لها ولا يقرأ القرآن ولا يضع الرز ولا يقرأ سورة يس وإنما يدعوا ويتفكر ويعظ فقط قال صلى الله عليه وسلم :كل فعل ليس عليه أمرنا فهو رد) فلنلتزم ذلك وتصدقي عن والدك أفضل لك وله0
3- وأما الذهاب للمزين ففي حالة أن المزين خاص للنساء وأن المزينة إمرأة ولا يطلع الرجال فالذهاب مكروه وذلك لأن هذه الصالونا محل للمناكر مثل حف الحواجب وكشف العورات ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من رأى منكم منكرا فليغيره) لا أن يكثر سواده 0
4-وأما هل الأب مؤاخذ بفعل أولاده فإن أدب الرجل أولاده فأحسن تأديبهم وارشدهم إلى الخير فكل عمل صالح له نصيب منه لأنه هو الذي أرشدهم قال صلى الله عليه وسلم:الولد من كسب أبيه)وأما إذا أساؤا فلا شيء عليه قال صلى الله عليه وسلم لرجل معه ابنه :هذا ابنك 00 ألا إنك لا تجني عليه ولا يجني عليك)وأما إن كان غاشا لأولاده معلما لهم الخنا والفساد فكل عمل يعملونه عليه منه وزر قال صلى الله عليه وسلم: من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا و من دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا *.*‌)والله أعلم