عرض مشاركة واحدة
   
  #1  
قديم 13-12-04, 01:06 PM
مستفتية
ضيف
 
المجموع : n/a
سؤالين عن الطلاق المعلق .

- إذا حدثت مشادة بين الزوجين بسبب رغبة الزوجة في زيارة أهلها وكان الزوج سريع الغضب ، فقال لها " لو نزلت الأن لهم فأنت طالق" ، لم تعاند الزوجة ولم تنزل لعلمها بأن الطلقة تقع في هذه الحالة ، ولكنها ظلت في البيت حتى هدأ وإسترضته وطلبت منه الذهاب ووافق فذهبت ، أي أنها لم تذهب إلا بعد رضاه ، فهل تقع هذه الطلقة ؟؟ خاصة وأن هذا الموقف تكرر مرتين ، أي أنه في حالة وقوع الطلاق في المرتين ، فيبقى من حق هذا الزوج طلقة واحدة فقط ، مع العلم أنها سألت الزوج بعد ذلك إن كان يقصد الطلاق فعلا أم التهديد ، فأجابها أنه كان يقصد الطلاق ، مع أنها واثقة أنه كان يقصد التهديد وإنما يكابر.
- أثناء بحثي هنا بين الأسئلة السابقة عن سؤال مشابه ، وجدت إجابة تفيد بأن طلاق الناسي لا يحسب ، وهذا الزوج أنكر الواقعة الأولى ، بعد أن حذرته الزوجة بأن الطلاق محتسب في المرتين حتى يأخذ حذره فلا ينطق بالثالثة ، فقال أنه لايذكر أن هذا الموقف قد حدث سابقا ، الزوجة متأكدة من حدوث الموقف مرتين ، فلو حصلت الثالثة ، فحسب الزوجة وإذا كانت إجابة السؤال الأول بوقوع الطلاق ، تصبح محرمة عليه ، ولكن حسب كلام الزوج وبإعتبار الطلقة المنسية ( أو المنكرة من قبل الزوج ) يصير المجموع طلقتين ، فهل إستمرار الحياة الزوجية حلال في هذه الحالة ؟؟ وهل يقع على الزوجة ذنب ما لإستمرارها معه ؟؟ مع تأكدها من أنهم ثلاث طلقات .