عرض مشاركة واحدة
   
  #1  
قديم 13-04-04, 03:31 AM
رحمه من الله رحمه من الله غير متواجد حالياً
عضـو
 
تاريخ لانتساب : Apr 2004
المجموع : 1
ما مدى صحة هذا الحديث الذي انتشر بين الناس ؟؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخوانى جائنى عبر الإيميل وبه هذا الحديث ، فهل هذا الحديث صحيح حيث أنه منتشر بين الناس ؟؟
------------------------------------------------------------------------------------------------------
- عن الامام علي بن أبي طالب قال: دخلت أنا و فاطمة على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فوجدته يبكي بكاء شديدا فقلت: فداك أبي و أمي يا رسول الله ما الذي ابكاك فقال صلى الله عليه وآله وسلم يا علي: ليلة اسري بي الى السماء رأيت نساء من أمتي في عذاب شديد و اذكرت شأنهن لما رأيت من شدة عذابهن
رأيت امرأة معلقة بشعرها يغلي دماغ رأسها ورأيت امرأة معلقة بلسانها و الحميم يصب في حلقها و رأيت امرأة معلقة بثديها و رأيت امرأة تأكل لحم جسدها و النار توقد من تحتها و رأيت امرأة قد شد رجلاها الى يدها و قد سلط عليها الحيات والعقارب و رأيت امرأة عمياء في تابوت من النار يخرج دماغ رأسها من فخذيها و بدنها يتقطع من الجذاع و البرص و رأيت امرأة معلقة برجليها في النار و رأيت امرأة تقطع لحم جسدها في مقدمها و موخرها بمقارض من نار و رأيت امرأة تحرق وجهها و يدها و هي تأكل امعائها و رأيت امرأة رأسها رأس ***** و بدنها بدن حمار و عليها ألف ألف لون من بدنها و رأيت امرأة على صورة الكلب و النار تدخل من دبرها و تخرج من فمها و الملائكة يضربون على رأسها و بدنها بمقاطع من النار فقالت فاطمة : حسبي و قرة عيني اخبرني ما كان عملهن و سيرهن حتى و ضع الله عليهن هذا العذاب فقال صلى الله عليه وآله وسلم : يا بنيتي اما المعلقة بشعرها فانها كانت لا تغطي شعرها من الرجال اما المعلقة بلسانها كانت تؤذي زوجها اما المعلقة بثديها فانها كانت تمتنع عن فراش زوجها اما المعلقة برجلها فانها كانت تخرج من بيتها بغير اذن زوجها اما التي تأكل لحم جسها فانها كانت تزين بدنها للناس اما التي شد رجلاها الى يدها و سلط عليها الحيات و العقارب فانها كانت قليلة الوضوء قذرة اللعاب و كانت لا تغتيل من الجنابة و الحيض و لا
تنظف و كانت تستهين بالصلاة اما العمياء و الصماء و الخرساء فانها كانت تلد من الزنا فتعلقه بأعنق
زوجها اما التي كانت تقرض لحمها بالمقارض فانها كانت قوادة اما التي رأسها رأس ***** و بدنها بدن حمار فانها كانت نمامه كذابه اما التي على صورة الكلب و النار تدخل من دبرها و تخرج من فمها فانها كانت معلية نواحه ثم قال صلى الله عليه وآله و سلم: و يل لامرأة اغضبت زوجها و طوبى لامرأة رضى عنها زوجها ... صدق رسول الله صلى الله عليه وآله و سلم
ارجوا نشر هذا الايميل الى كل مسلمه غافله لعل الله يهديها .
والى كل مسلمه متدينه لتثبيت دينها .
اللهم اني بلغت اللهم فشهد .
------------------------------------------------------------------------------------------------------
انتهى الحديث .