عرض مشاركة واحدة
   
  #2  
قديم 24-09-04, 05:35 PM
ابو يوسف
ضيف
 
المجموع : n/a
الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين أما بعد:
عدة المطلقة الحامل حتى تضع حملها ، وأما المطلق المدخول بها التي تعتد بالحيض فهو ثلاث حيضات بثلاث أطهار لم يمسها فيه، قال ابن قدامة في المغني :إن عدة المطلقة‏,‏ إذا كانت حرة وهي من ذوات القروء ثلاثة قروء بلا خلاف بين أهل العلم وذلك لقول الله تعالى‏:‏ ‏{‏والمطلقات يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء‏}‏ والقرء في كلام العرب يقع على الحيض والطهر جميعا فهو من الأسماء المشتركة‏0000واختلف أهل العلم في المراد بقوله سبحانه‏:‏ ‏{‏يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء‏}‏ واختلفت الرواية في ذلك عن أحمد فروى أنها الحيض روي ذلك عن عمر وعلي‏,‏ وابن عباس وسعيد بن المسيب والثوري‏,‏ والأوزاعي والعنبري وإسحاق وأبي عبيد‏,‏ وأصحاب الرأي وروي ذلك عن أبي بكر الصديق وعثمان بن عفان رضي الله عنهما وأبي موسى وعبادة بن الصامت‏,‏ وأبي الدرداء قال القاضي‏:‏ الصحيح عن أحمد أن الأقراء الحيض وإليه ذهب أصحابنا ورجع عن قوله بالأطهار‏,‏ فقال‏:‏ في رواية النيسابوري‏:‏ كنت أقول‏:‏ إنه الأطهار وأنا أذهب اليوم إلى أن الأقراء الحيض انتهى
وذلك إن كان طلقها طلاق السنة فإن طلقها في طهر جامعها فيه فلا تعتدبه ولا بحيضه وإنما تعد وراء الحيض الذي يقدم عليها ، وأما اليائس أو الصغيرة فهي ثلاثة أشهر هجرية والله أعلم