عرض مشاركة واحدة
   
  #2  
قديم 05-06-11, 05:13 PM
د.المطيرات د.المطيرات غير متواجد حالياً
المشرف العلمي
 
تاريخ لانتساب : Oct 2004
البلد : الكويت
المجموع : 10,809
ثبت في سنن أبي داود عن المقداد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إذا أحب أحدكم أخاه فليعلمه أنه يحبه " ، وهذا الحديث لا يدل على الوجوب ، بل على حث المسلم أن يخبر أخاه المسلم أنه يحبه لتدوم المحبة بينهما ، قال مجاهد : إذا أحب أحدكم أخاه في الله فليعلمه ، فإنه أبقى في الألفة و أثبت في المودة .
وعلى هذا فلا يلزمك أن تعلمي صديقتك بمحبتك لها ، لكن ينبغي أن تعلمي - بار ك الله فيك - أن المحبة ليست كلمة تقال ، بل لابد أن تترجم إلى أفعال ، ومن ذلك إسداء النصيحة والتوجيه ، وعدم السكوت عن الأخطاء ، ولذلك صح في سنن أبي داود عن معاذ بن جبل رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أخذ بيده يوما ثم قال : " يا معاذ والله إني لأحبك " ، فقال له معاذ : بأبي أنت وأمي يا رسول الله وأنا والله أحبك ، قال : " أوصيك يا معاذ ، لا تدعن في دبر كل صلاة أن تقول : اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك " . قال الراوي : وأوصى بذلك معاذ : الصنابحي ، وأوصى بها الصنابحي : أبا عبد الرحمن ، وأوصى بها عبد الرحمن : عقبة بن مسلم .
فانظري كيف نصح النبي صلى الله عليه وسلم معاذا بهذا الذكر بعد أن قال بأنه يحبه في الله ، وهكذا فعل معاذ ، وهكذا فعل كل من روى الحديث . والله أعلم.