عرض مشاركة واحدة
   
  #2  
قديم 14-11-02, 03:03 AM
ابو يوسف
ضيف
 
المجموع : n/a
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد:
لا بد من ارجاع الأموال لأصحابها وذلك شرط في التوبة وعليه أن يحتال في ذلك لكي لا ينفضح عند عمه فحقوق الناس إن لم يأخذوها في الدنيا أخذوها في الآخرة 0
وأما التجسس فلا يجوز قال تعالى:يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ (12) وقال صلى الله عليه وسلم: زنا العينين النظر *.*‌)فكيف إذا كان بفعل التجسس هذا فالأمر عظيم وكذلك الإستمناء أو العادة السرية فالحكم الراجح للعادة السرية هو الحرمة إلا للضرورة القصوى لقوله تعالى (وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ(5)إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ(6)فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ(7/المؤمنون) والله أعلم