عرض مشاركة واحدة
   
  #2  
قديم 27-06-03, 10:03 PM
ابو يوسف
ضيف
 
المجموع : n/a
الحمدلله رب العلمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين أما بعد:
الأسئلة مبهمة ولعل السائل يتكلم عن والده وهنا يحتاج منا إلى مقدمة بسيطة وهو أن حال الوالد تختلف عن حال غيره ويحتاج منك إلى مداراة و محاولة للوصول إلى حل وسط لا يدخلك في معمعة العقوق وتصيد الخطاء على الوالد فإنك لا تملك مع والدك إلا النصيحة وأما الإجابة عن الأسئلة:
1- إن كانت البنت قد ذهبت مع محرم لها (رجل ) ثم مكثت في مدينة بعيدة فهذا لا بأس به لأن الممنوع هو السفر في الطريق وليس الإقامة 0
2- ولا يجوز للمتزوجة أن تترك بيت زوجها بدون إذنه قال صلى الله عليه وسلم: أيما امرأة خرجت من بيتها بغير إذن زوجها كانت في سخط الله تعالى حتى ترجع إلى بيتها أو يرضى عنها زوجها *.*‌) ولا يجوز لها أن تخرج وهي متعطرة قال صلى الله عليه وسلم: أيما امرأة استعطرت ثم خرجت فمرت على قوم ليجدوا ريحها فهي زانية و كل عين زانية *.*‌)
3- والعمل المختلط لا يجوز لا سيما من كانت مثل الممرضات وبما يخالطن من رجال وسهر وغير ذلك0
4-إدخال الدش البيت حرام لا يجوز وقد أفتى بذلك فضيل الشيخ ابن عثيمين بذلك فقال :
قال النبي صلى الله عليه وسلم : { ما من عبد يسترعيه الله رعية يموت يوم يموت وهو غاش لرعيته إلا حرم الله عليه الجنة } وهذه الرعاية تشمل الرعاية الكبرى والرعاية الصغرى ، وتشمل رعاية الرجل في أهله ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم ( الرجل راعٍ في أهله ومسؤول عن رعيته ) وعلى هذا فمن مات وقد خلف في بيته شيئاً من صحون الاستقبال { الدشوش } فإنه قد مات وهو غاش لرعيته وسوف يحرم من الجنة كما جاء في الحديث 0 ولهذا نقول إن أي معصية تترتب على هذا { الدش } الذي ركبه الإنسان قبل موته ، فإن عليه وزرها بعد موته وإن طال الزمن وكثرت المعاصي0 أ0هـ
ولقد سالت الشيخ ابن عثيمين قبل وفاته رحمه الله عن جواز المكث في بيت فيه الدش فافتى بوجوب الخروج منه للمستطيع من الرجال والله أعلم