عرض مشاركة واحدة
   
  #2  
قديم 03-03-09, 09:34 AM
د.المطيرات د.المطيرات غير متواجد حالياً
المشرف العلمي
 
تاريخ لانتساب : Oct 2004
البلد : الكويت
المجموع : 10,809
النصوص الشرعية - بارك الله فيك - التي جاءت بلفظ الرجل هي عامة للمرأة أيضا ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم يخاطب الرجال من الصحابة ويعني بحديثه الأمة كلها ، فهذا من باب التغليب .
ومعنى الحديث هو أن يحرص المسلم على حسن الخاتمة ، فمن مات على الطاعة فهو على خير ويستحق دخول الجنة ، ومن مات على معصية فهو على خطر ويستحق دخول النار ، وقد يغفر الله ذنوب من مات على الطاعة ويدخله الجنة برحمته بغير حساب ، وقد يحاسبه على ذنوبه بعدله ثم يدخله الجنة ، وقد يدخل الله النار من مات على المعصية ثم يخرجه منها إلى الجنة ، وقد يخلده فيها إن وقع في الشرك .
والقاعدة العامة هي أن من مات على التوحيد ولم يقع في الشرك فهو من أهل الجنة : إما ابتداء ، وإما مآلا ، أي مآله إلى الجنة , والمهم هو الحرص على الاستمرار على الطاعة والبعد عن المعصية ، وإحسان الظن بالله سبحانه مع العمل الصالح . والله أعلم .