عرض مشاركة واحدة
   
  #2  
قديم 26-09-02, 11:31 AM
ابو يوسف
ضيف
 
المجموع : n/a
الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين أما بعد :
1- وقد أجبت قبل هذه المرة عن نفس هذا السؤال وعليك باتباع الدليل ولا دليل على وجوب التحلل والفسدة أكثر من المصلحة في ذلك وعليك أن تعلمي قول رسول الله صلى الله عليه وسلم :افساد ذات البين هي الحالقة لا أقول تحل الشعر ولكن تحلق الدين )فلو أخبرتيهم لكان فساد لذات البين وهنا تكمن المصيبة0
راجعي:
http://ftawa.ws/fw/showthread.php?threadid=2854

http://ftawa.ws/fw/showthread.php?threadid=2784

2- من الأمور الجائزة في الغيبة الغيبة في التحذير والنصيحة مثل أن تحذري رجل من رجل أو تخبر ذوي الهيئات لكي ينصحوا رجال كمثل ما تفعلينه أنت مع هذه المديرة فهذا ليس من جنس الغيبة المحرمة إلا إذا كان فيها تمادي والله أعلم