عرض مشاركة واحدة
   
  #2  
قديم 14-08-03, 06:04 PM
ابو يوسف
ضيف
 
المجموع : n/a
الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين أما بعد:
إن الطلاق الذي قمت به أولا وهو قسمك أن لا تركب الأتوبيس يحتاج أن تبين لفظه ونيتك منه فإن كان مجرد قسم بوعد بالطلاق فهو يمين يلزمك فيه الكفارة قال تعالى: لاَ يُؤَاخِذُكُمُ اللّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَـكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا عَقَّدتُّمُ الأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ وَاحْفَظُواْ أَيْمَانَكُمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (89) 0
وأما وعدك أن تذهب للطلاق غدا فهذا ليس بشيء0
وأما طلاقك الأخير فهو مشروط على معرفة أبيها فإن كان أبوها يعلم بحالتها فهي طالق طلقة أولى تستطيع مراجعتها ما دامت بالعدة دون عقد جديد ويحسب عليك تطليقة 0
وإن لم يكن يعلم فليست بطالق واتق الله في زوجك ولا تعذبها بكثرت لفظ الطلاق ، إن أحببتها فأمسكها وإن أبغضتها طلقها لتجد نصيبها والله اعلم
أرسل سؤالك عبر الأسئلة الخاصة إن أردت الإستزادة