عرض مشاركة واحدة
   
  #1  
قديم 09-05-09, 11:36 AM
samersah samersah غير متواجد حالياً
عضـو
 
تاريخ لانتساب : Feb 2006
البلد : سوري
المجموع : 3
ما هي البدعة ؟؟ وهل هناك بدعة حسنة ؟؟

حضرت أحد البرامج الدينية وذكر المقدم البدعة وتعريفها وأورد أقوال بعضا من كبار الأمة عند المسلمين
"" يقول أبو شامة في تعريف البدعة: البدعة الحدث وهو ما لم يكن في عصر النبي صلي الله عليه وسلم مما فعله أو أقر عليه... والحوادث منقسمة إلي بدعة مستحبة وبدعة مستقبحة.
- يقول سلطان العلم العز بن عبد السلام: البدعة فعل ما لم يكن علي عهد رسول الله صلي الله عليه وسلم، وهي منقسمة إلي بدعة واجبة وبدعة محرمة وبدعة مندوبة وبدعة مكروهة وبدعة مُباحة، والطريقة في معرفة ذلك أن تعرض البدعة علي قواعد الشريعة.
- يقول ابن تيمية: وما خالف النصوص فهو بدعة وما لم يُعلم أنه خالفها فلا يُسمى بدعة.
- يقول ابن رجب: المراد من البدعة ما أُحدث مما لا أصل له في الشريعة يدل عليه وأما ما كان له أصل يدل عليه فليس بدعة شرعاً بل بدعة لغة.وهناك كثير من الأمور أنتشر في مجتمعاتنا أنها بدعة مثل إستخدام السبحة وإرتداء الدبلة والتصديق بعد قراءة القرآن والإحتفال بالمولد...فكل هذا ليس ببدعة... بل البدعة هي ما ابتدعه المبتدعين من كلام وأقاويل دون الرجوع إلي السلف أو الأئمة...
ولنذكر بعض الأعمال التي قام بها الصحابة في عهد رسول الله صلي الله عليه وسلم ولم ينهاهم الحبيب عنها صلي الله عليه وسلم:
- كان سيدنا أبو هريرة يسبح كل يوم 12 ألف تسبيحة وقد ورد هذا في كتاب الإصابة في تمييز الصحابة لابن حجر العسقلاني وفي كتاب البداية والنهاية لابن كثير.
- كان سيدنا بلال رضي الله عنه يصلي ركعتين عند كل وضوء.
- ألف سيدنا رفاعة بن رافع ذكر في الصلاة "ربنا لك الحمد حمداً طيبا مباركاً ملء السموات والأرض"... فقال النبي أنه رأى بضعة وثلاثين ملكاً يتسابقون أيهم يكتبها...
فإن كان كل ذلك بدعة أو مستحدثات في الأمر لنهاهم رسول الله صلي الله عليه و سلم عنها...
البدعة هم هؤلاء اللذين يقولون "دي بدعة" ويتحدثون علي غير أساس و بدون أي علم...إذا كنت تبغي العلم فخذه عن المشايخ ...""
ومن هذه البدع (كما يقال )قراءة الفاتحة على روح المسلمين وأورد جواز ذلك في كتب الأئمة
""عن إهداء ثواب الفاتحة والقرآن للأموات)
• كتاب طبقات الحنابلة... للإمام أبو يعلى الحنبلي
(عن إهداء ثواب العبادات للأموات)
• كتاب رسالة إهداء الثواب للنبي صلى الله عليه وسلم... لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله""
فما قولكم جزاكم الله خيرا