عرض مشاركة واحدة
   
  #2  
قديم 25-05-03, 06:05 PM
ابو يوسف
ضيف
 
المجموع : n/a
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وبعد
الزواج المؤقت هو زواج المتعة وهو أن يتزوج الرجل المرأة لمدة معينة وهذا باطل قد أجازه رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة خيبر ولمدة ثلاث أيام فقط ثم منعها فهي حرام إلى يوم القيامة ،وقد قام عمر بن الخطاب ببيان ذلك على المنبر وأمام الصحابة ثم قال والله لا أجد أحدا تزوج بزواج المتعة إلا رجمته إلا أن يأتيني بأربعة شهداء أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أجازها بعد أن منعها،ومع ذلك لم يقم أحد من الصحابة بالإعتراض
وأما زاج المسيار فالمراد به زواج بكل ما تعني الكلمة ولكن تسقط به المرأة بعض حقوقها فزواج المسيار الأصل فيه أنه زواج عادي له شروط و قد أجازه كثير من العلماء، والصحيح الذي أراه والله أعلم أنه لا يجوز أي لا يمضى شرطه لأن من شروطه ما يمس أصل العقد وهو النكاح والإنفاق،والأمر وإن كان جائزا إذا أرادت المرأة أن تتخلى عن ليلتها لزوجها أو أن تتخلى عن الإنفاق عليها ولكن لا يكون ذلك في أصل العقد 0
وأما الزواج بنية الطلاق فلا يجوز لأنه من الغدر والله أعلم