عرض مشاركة واحدة
   
  #1  
قديم 08-04-06, 01:51 PM
A.D.M.I.N A.D.M.I.N غير متواجد حالياً
المراقب
 
تاريخ لانتساب : Aug 2001
البلد : الكويت
المجموع : 449
همسه أخويه من فضيلة د . المطيرات عن بدعة الاحتفال بالمولد النبوي .

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد000
يحتفل كثير من المسلمين بمولد الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم في 12 ربيع الأول من كل عام ، وكثير منهم يحتفل بهذه المناسبة بنية طيبة وظنا منه أن هذا دليل محبته للنبي صلى الله عليه وسلم ، وأوجه لإخواني وأخواتي المسلمين والمسلمات هذه الكلمات التي أسأل الله تعالى أن ينفع بها :
1- أجمع العلماء على أنه لم يحتفل النبي صلى الله عيه وسلم بمولده ولم يأمر بذلك ، ولم يحتفل صحابته ولا التابعون ولا أتباع التابعين به ، وهم خير الناس وأحرص الناس على اتباع سنته صلى الله عليه وسلم، ومضت القرون الثلاثة - التي شهد لها النبي صلى الله عليه وسلم بالأفضلية- على تلك الحال لم يحتفلوا بمولد الرسول صلى الله عليه وسلم 0
2- أول من احتفل بمولد الرسول صلى الله عليه وسلم الدولة العبيدية ( الفاطمية ) حيث أحدثوا أعيادا كثيرة تزيد عن العشرين عيدا ومنها الاحتفال بمولد الرسول صلى الله عليه وسلم 0
3- الاحتفال بمولد الرسول صلى الله عليه وسلم تشبه بالنصارى الذين يحتفلون بمولد عيسى عليه السلام ، وقد نهانا النبي صلى الله عليه وسلم عن التشبه بالنصارى 0
4- ليس في دين الله شيء اسمه احتفالات ، ولم يشرع الله سبحانه شيئا من الاحتفالات إلا الفرح بعيد الفطر وعيد الضحى ولم يشرع غيرهما بدليل أن النبي صلى الله عليه وسلم لما قدم المدينة ووجد لأهلها يومين يلعبون بهما فقال :ما هذان اليومان ؟ قالوا : كنا نلعب فيهما في الجاهلية ، قال إن الله قد أبدلكم لهما خيرا منهما : يوم الأضحى ويوم الفطر ) رواه أبو داود 0 ولم يذكر سواهما شيئا من الأعياد أو الاحتفالات 0 وهذه الاحتفالات ظهرت عندما ابتعد المسلمون عن دينهم وضعف إيمانهم فلجأوا إلى تقليد الكفار في أعيادهم واحتفالاتهم 0
5- يظن بعض الناس - هدانا الله وإياه - أن الاحتفال بالمولد النبوي بدعة حسنة ، وهذا مخالف لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( كل بدعة ضلالة ) فالبدعة ضلالة وإن ظنها الناس حسنة ، فما لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم من أمور الدين فهو بدعة وضلالة ، ومن ادعى غير ذلك فقد زعم بأن الدين ناقص وأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يكمل الدين وأخفى علينا أن نختفل بمولده ،والله سبحانه يقول الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً )0
6- لا يقال بأن النبي صلى الله عليه وسلم قد احتفل بمولده بصيامه يوم الاثنين الذي هو يوم ولادته ، فإن النبي صلى الله عليه وسلم صام يوم الاثنين لأنه يوم ترفع الأعمال فيه إلى الله فيحب أن يرفع عمله وهو صائم ، ثم إن الذين يحتفلون بمولده لا يصومون يوم مولده بل صرح بعضهم بكراهة صومه لأنه يوم عيد عنده ! ثم ماذا يقول هؤلاء إذا صادف يوم مولده غير يوم الاثنين ! 0
7- يستدل البعض بصحة الاحتفال بمولد النبي صلى الله عليه وسلم بقول بعض العلماء الذين يجيزونه ، ونقول لهم من أفضل في رأيكم : العلماء أم سيد العلماء صلى الله عليه وسلم ؟ العلماء أم الصحابة ؟ العلماء أم أئمة المذاهب الأربعة ؟ لم يقل أحد منهم بجواز الاحتفال بالمولد فلم نتبع بعض العلماء ونترك من هو خير منهم 0
8- إن القول بعدم مشروعية الاحتفال بمولد النبي صلى الله عليه وسلم لا ينافي محبته عليه الصلاة والسلام ، بل إن ترك الاحتفال بمولده هو دليل محبته ، لأن المحبة هي اتباع أمره صلى الله عليه وسلم واجتناب نهيه ، والسير على نهجه ، وأن لا نبتدع في دين الله شيئا لم يشرعه الله سبحانه ورسوله صلى الله عليه وسلم 0
9- هذا كله في عدم مشروعية إحياء يوم المولد النبوي ، أما إذا انضم إلى ذلك ما يحدث في بعض البلاد الاسلامية من الرقص والأهازيج والقصائد الشركية التي فيها غلو بالنبي صلى الله عليه وسلم فهذا يؤكد قطعا حرمة هذا البدعة المحدثة 0
10- وبعد00 إخواني وأخواتي علينا جميعا واجب عظيم وهو صدق اتباع النبي صلى الله عليه وسلم في كل يوم وليلة بأن نتبع أوامره ونجتنب نواهيه ، ولا نعبد الله إلا بما شرع ، نصلي كما صلى ، ونتوضأ كما توضأ ، ونحج كما حج ، ونبيع ونشتري كما باع واشترى ، ونتخلق بالأخلاق كما تخلق بمكارم الأخلاق ، ونعامل أهلينا وأولادنا كما عاملهم صلى الله عليه وسلم ، هذا هو الاتباع الحقيقي وليس دعوى وكلام يقوله الانسان ثم لا اتباع ولا عمل 0
أسأل الله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يوفقنا لاتباع خير الخلق صلى الله عليه وسلم والسير على نهجه قولا وعملا إنه سميع مجيب 0