عرض مشاركة واحدة
   
  #1  
قديم 12-04-04, 11:01 AM
dihan dihan غير متواجد حالياً
عضـو
 
تاريخ لانتساب : Apr 2004
المجموع : 5
ما حكم هذه التجارة ؟؟ وكيف تؤدى زكاتها ؟؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نحن المسلمين من منطقة شنجيانغ الواقعة في شمال غرب الصين,نعيش في مدينة صغيرة تعد من أفقر المدن إلا أن الله سبحانه و تعالي وهبها ثروة طبيعية معدنية وهي الأحجارالكريمة.فلذا من البديهي أن يوجد من يتاجر بها , وبالتالي يصل عدد المزاولين من المسلمين إلي عشرين ألف شخص أو يزيد عن ذلك , هذاماعدا المنتفعين منها وعلي هذا نستطيع أن نقسمهم إلي ثلاثة أقسام :
1- الأيدي العاملة ويقوم هؤلاء بحفر وتنقيب المعادن مقابل أجور لمالكي المعادن.
2- الوسطاء.ويقوم هؤلاء بشراءالأحجارالمستخرجة من المعادن ويبيعونها للناقلين.
3- الناقلون.يقوم هؤلاء بشراء الأحجار من الوسطاء - وأحيانا من المعادن مباشرة - وبعدما تصبح لديهم كمية كبيرة من الأحجار يذهبون بها إلي المدن الصينية الأخري البعيدة , ويبيعونهاإلي غير المسلمين من النحاتين والنقاشين الذين ينحتون منها بنسبة 70% أشكالا مجسمة مثل : الأصنام , والتماثيل , والحيوانات ، وبنسبة30% أشكالا غير مجسمة,مثل : الأسورة , والخواتم ، علما بأن الأحجار- بحسب أسعارها - تنقسم إلي قسمين :
1- الأحجار ذات الأسعار الغالية - وهي تحتل نسبة ضئيلة جدا - لايصنع منها النحات شيئأ , بل يحتفظ بها للتباهي والتفاخر.
2- الأحجار ذات الأسعار الرخيصة - وهي تحتل النسبة الكبيرة منها - التي ينحت منها النحات ألأشكال المجسمة وغير المجسمة كما ذكرت بعاليه.
ونفيدكم بأن أغلبية المزاولين من خيرة الرجال الذين يتفانون في بذل ما عندهم للأمور الخيرية ومساعدة الفقراء وهم كذلك من المتمسكين بالعقيدة الصحيحة ، ومما يجدر الإشارة إاليه بأن عمدة اقتصاد المسلمين في أيدي مزاولي هذه التجارة , وإذا لم يزاولها المسلمون فمن المؤكد جدا أن يستولي عليها غيرالمسلمين , و بالتالي يضعف اقتصاد المسلمين , وفي هذه الحالة فما علي المسلمين إلا أن يقفوا مكتوفي الأيدي تجاه الأمور الخيرية.
والسؤال الآن هو ما حكم هذه التجارة ؟؟ وكيف تؤدي زكاتها ؟؟ وإذا كانت حراما فكيف تصرف الأموال المكتسبة منها ؟؟
أفتونا مأجورين بالتفصيل مع ذكرالأدلة.
و جزاكم الله خير الجزاء .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته