عرض مشاركة واحدة
   
  #2  
قديم 09-02-04, 07:05 AM
ابو يوسف
ضيف
 
المجموع : n/a
الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين أما بعد:
العلماء مختلفون في هذه المعاملة ، وما يسمونه بالمرابحة والمراد بالمرابحة في الاصطلاح هو : نقل ما ملكه بالعقد الأول مع زيادة ربح .
فالمرابحة من بيوع الأمانات التي تعتمد على الأخبار عن ثمن السلعة وتكلفتها التي قدمت على البائع .
و ذهب كثير من الفقهاء إلى جواز المرابحة لعموم قوله تعالى : [ وأحل الله البيع ] ،ولأن الأصل في المعاملات الإباحة لقوله تعالى: { هو الذي خلق لكم ما في الأرض جميعا }. فالمرابحة بيع بالتراضي بين العاقدين.
يعتبر بيع المرابحة أحد أهم العقود التي تمارسها البنوك الإسلامية، وهو بصيغته الحالية أحد أنواع البيوع المحدثة التي لم تكون معروفة من قبل،ومن هذا المنطلق اختلف العلماء في جوازها والصحيح الذي تميل إليه النفس الجواز إذا احترز من بعض التصرفات الأحادية والله اعلم