عرض مشاركة واحدة
   
  #2  
قديم 14-02-03, 02:54 PM
ابو يوسف
ضيف
 
المجموع : n/a
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد:
فإن إلقاء الدروس من أجل الأموال يفسد النية ويحبط الأجر ، هذا بخلاف من فرغتهم الدولة من الأعمال من أجل ذلك وأما قراءة القرآن في العزى من أجل المال فهو بدعة إضافة إلى أنه يفسد ويحبط العمل قال صلى الله عليه وسلم: إنما الأعمال بالنيات و إنما لكل امرئ ما نوى فمن كانت هجرته إلى الله و رسوله فهجرته إلى الله و رسوله و من كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه *.*‌)والله أعلم