عرض مشاركة واحدة
   
  #2  
قديم 22-04-03, 10:56 AM
ابو يوسف
ضيف
 
المجموع : n/a
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين أما بعد:
الخاطب رجل غريب إلا أنه يجوز له أن يرى من خطيبته ما يدعوه لنكاحها فعَنِ الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ، اَنَّهُ خَطَبَ امْرَاَةً فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم ‏"‏ انْظُرْ اِلَيْهَا فَاِنَّهُ اَحْرَى اَنْ يُؤْدَمَ بَيْنَكُمَا ‏"‏ ‏رواه الترمذي .‏ وأما أن يخرج ويدخل كيفما شاء فهذا لا يجوز مطلقا . وأما بعد كتب الكتاب يكون الزوج زوج ولكن مع وقف التنفيذ إن صح التعبير و متى ما انفرد بها وغلق الأبواب كان زواجا كاملا ولكن يحتاج إلى إشهار للدخول فقد أنكر رسول الله صلى الله عليه وسلم على عبدالرحمن بن عوف رضي الله عنه أنه دخل دون إشهار وقال: ( أولم ولو بشاة ) متفق عليه 0وقال أيضا فصل ما بين الحلال والحرام ضرب الدف والصوت في النكاح ) رواه الترمذي ، فلا تجوز الخلوة إلا بعد الإشهار 0
وعموما إنك صغيرة وبعيدة عن مشاكل الناس وكم من أسرة عفيفة قد ذاقت الأمرين من التساهل في هذا الباب ، ولعلي أذكر لك حادثة من الحوادث وذلك بعدما تسامح الأب بخروج إبنته مع من عقد عليها حتى شبع منها زوجها حتى الملل أراد أن يسترجع مهره فلما كانت الدخلة خرج إلى أبيها وقال إن أبنتك ليست ببنت فقالت البنت صدق ولكن منه هو لا من غيره!! والنتيجة الزوجة في الطب النفسي والوالد لا يستطيع أن يري وجهه للناس نتيجة لأمر ممكن تجاوزه بقليل من الصبر ، فعليك تقدير هذا الحرص من خالك 0 والله أعلم0