عرض مشاركة واحدة
   
  #2  
قديم 06-08-04, 01:47 AM
ابو يوسف
ضيف
 
المجموع : n/a
الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وبعد
1- لا يجوز قراءة القرآن مع الإمام في الصلاة لحديث أبي هريرة: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم انصرف من صلاة جهر فيها بالقراءة فقال هل قرأ معي أحد منكم آنفا فقال رجل نعم يا رسول الله قال إني أقول ما لي أنازع القرآن قال فانتهى الناس عن القراءة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما جهر فيه النبي صلى الله عليه وسلم بالقراءة من الصلوات حين سمعوا ذلك من رسول الله صلى الله عليه وسلم) وأما في الراديوا فلا بأس 0
2-دعاء الإستفتاح ليس واجبا ولكنه من المستحب والمسنون أن تقرأه في الفرض والنافلة قال أبو هريرة:كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كبر سكت بين التكبير والقراءة قال فقلت بأبي أنت وأمي أرأيت سكوتك بين التكبير والقراءة فأخبرني ما تقول قال أقول اللهم باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب اللهم نقني من خطاياي كالثوب الأبيض من الدنس اللهم اغسلني من خطاياي بالماء والثلج والبرد )
3-اختلف العلماء في التعوذ من الشيطان في الصلاة والصحيح أنه يجزء أن تقوله مرة واحدة في أول ركعة وإن قلته في كل ركعة فلا بأس 0
4- الذي ذكرت معروف عند أهل العلم بالتورق وهو : أن تشتري سلعة بثمن مؤجل ، ثم تبيعها بثمن حال على غير من اشتريتها منه بالثمن المؤجل ، من أجل أن تنتفع بثمنها ، وهذا العمل لا بأس به عند جمهور العلماء،و صورة التورق الحديثة هي شراء سلعةبالتقسيط من شركةللتقسيط تملك هذة السلعة وبيع هذه السلعة لجهة أخرى نقداًً للأستفادة من المال0وطبعا لا بد أن لا تزيد الشركة بثمن المبيع إذا حصل وتأخرت و لابد أن لا تبيعها لنفس الشركة0
وهذه الصورة (الحديثة) اختلف بها العلماء بين مجيز ومانع والأولى أن لا يستخدمها إلا المضطر لشبهة التلاعب بالربا وأما إذا كان الذي يبيعها لك نفس الشركة وإلى نفس من شريتها منه فهو ربا قطعا والله أعلم