عرض مشاركة واحدة
   
  #2  
قديم 30-07-03, 10:25 AM
ابو يوسف
ضيف
 
المجموع : n/a
الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين أما بعد:
قال تعالى (قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم00) فلا يجوز للمؤمن أن ينظر إلى النساء أو صورهن فضلا عن عوراتهن بنص القرآن ، وما حكوه أصحابك لك إنما هو من تسويل الشيطان واتباع الهوى ،0
و الإنترنت بلاء عظيم لا يتخلص منه إلا بصدق النية والدعاء وتقوية الإيمان بصحبة الصالحين ومخالطة الطيبين وعدم الإنفراد مع النفس فإن الوحدة مصيبة من المصائب وعليك أن تتقي الله فإن النظر للمحرمات لا يجوز ،قال صلى الله عليه وسلم: كل إبن آدم أصاب من الزنى لا محالة فالعين زناها النظر )وإن كان ليس كالزنى في الفرج ولكنه مفتاح له،وعليك أولا الإلتجاء إلى الله ثم بمحاورة النفس عن فائدة ما أنت بصدده وعاقبة الإنفلات فيه فإن ذلك يقويك إن كنت عاقلا، فسؤالك نفسك عن سبب الفعل وعن عاقبته يجعلك دائما على الجادة 0
وأما حجة المساكين اصحابك المفتونين فهي حجة واهية فبالله عليك أنت سوف ترى زوجتك ولابد فهل يجوز لك أن ترى نساء العالمين بهذه الحجة ؟؟ الجواب بنص القرآن لا 0
بل ان هذا الأمر مفسد حتى للطبائع البشرية مما يجعلها مريضة بعشق الصور فلا يستطيع المبتلى بمثل ذلك أن يمارس حياته الطبيعية إلا بعد النظر إليها أقصد للإباحي منها فهي اشبه بالمرض النفسي 0
بل إن الرجل حتى بعد الزواج متى ما شاهد النساء بكافة صورهن تاقت نفسه لغير زوجته بل قد لا يجد لذته إلا بالحرام ،من أجل ذلك أمرنا ربنا أن نغض من أبصارنا من أجل أن لانفتن ،فقال تعالى :قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون(30)وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن 00)ولا حظ معي كيف ربط الله عز وجل غض البصر مع حفظ الفرج،،نسأل الله أن يتجاوز عنك ويثبتنا وإياك على الصلاح والله أعلم