مُنْتَـدَى الْفَـــتَاوَى الْشَّـرْعِيـَّة

مُنْتَـدَى الْفَـــتَاوَى الْشَّـرْعِيـَّة (http://ftawa.ws/fw/index.php)
-   ساحة اسئلة عن الوسواس (http://ftawa.ws/fw/forumdisplay.php?f=18)
-   -   هل هذا من وسواس الشيطان ؟؟ (http://ftawa.ws/fw/showthread.php?t=66447)

وليدووو 21-06-11 12:51 PM

هل هذا من وسواس الشيطان ؟؟
 
منذ سنة وأنا أعاني من هذه الحالة وهي نوع من الخوف المتواصل والتفكير المستمر وكلها تدور حول فكرة واحدة .فمنذ مدة تقدمت بمطلب لإجراء مناظرة للحصول على عمل وكان المطلب يتكون من بعض الوثائق كالشهادة العلمية وبطاقة الهوية وكانت هناك وثيقة يقع إستخراجها عن طريق الأنترنات .أنا لي صديق يملك مركز عمومي للأنترنات فتحه عن طريق قرض ربوي فطلبت منه أن يستخرج لي تلك الوثيقة وعندما أحضرها أخذتها بدون مقابل وعندما إشتركت في المناظرة ونجحت بعون الله تذكرت حكاية القرض الذي فتح به مشروعه فأصبحت متقلقا من أن يصبح عملي حرام بسبب تلك الوثيقةالتي لم أدفع ثمنها في وقتها وكذلك على تعاملي معه وقد سألت بعض الأئمة فطمأنوني بأن عملي حلال فترتاح نفسي لمدة قصيرة ثم أعود لحالة القلق والخوف المتواصل والتفكير المستمر بأن عملي حرام بسبب تلك الوثيقة رغم أني قمت بدفع ثمنها فيما بعد فأظطر إلى إعادة السؤال فتأيني الإجابة مطمإنة فأرتاح قليلا ثم تعاودني نفس الفكرة فأظطر مرة أخرى لإعادة السؤال فتراني أتنقل به بين المواقع والقنوات الدينية حتآ كرهت العمل وإلى الآن أعيش حالة القلق والخوف حتآ سمعت بمرض الوسواس لذلك إرتأيت إستشارتكم في هذه المسألة.هل ما أعانيه هو مرض الوسواس ؟؟ وهل يأتي في الأمور الدنيوية كحالتي هذه أم أن خوفي في محله ؟؟

د.المطيرات 22-06-11 09:41 PM

عليك - بارك الله فيك - أن تحمد ربك سبحانه على نعمه الواسعة ، وأنت إنسان طبيعي ، وهذا يدور في ذهب غالب الناس ، وما عليك إلا أن تستعين بخالقك سبحانه ولا تلتفت إلى هذا التفكير العارض ، واستمر في عملك وحافظ على طاعة ربك ، ولن يأتيك إلا ما هو خير لك بإذن الله سبحانه . والله أعلم.


الْمَوَاقِيْت فِي كُل الْصَّفَحَات حَسَب الْتَّوْقِيْت الْمَحَلِّي لِدَوْلَة الْكُوَيْت - - الْسَّاعَة الْآَن 11:14 AM

Powered by : vBulletin Version 3.8.7
Copyright © 2000 - 2019 , Jelsoft Enterprises Ltd
ترجمة وتنسيق فريق العمل بمنتدى الفتاوى الشرعية
كل المعلومات المتوفره بالموقع حق مطلق لجميع المسلمين شرط عدم الزياده أو النقصان