مُنْتَـدَى الْفَـــتَاوَى الْشَّـرْعِيـَّة

مُنْتَـدَى الْفَـــتَاوَى الْشَّـرْعِيـَّة (http://ftawa.ws/fw/index.php)
-   ساحة اسئله عن الحب (http://ftawa.ws/fw/forumdisplay.php?f=37)
-   -   لا اعلم ماذا اصابني من هذا ؟؟ (http://ftawa.ws/fw/showthread.php?t=60965)

المهره 15-05-10 03:09 PM

لا اعلم ماذا اصابني من هذا ؟؟
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انا فتاة ابلغ من العمر 17 سنه احببت فتاة لدرجة الجنون.. وهذا الفتاة ملتزمه ومستقيمه ولاتدري بإني أحبها وانا افكر فيها دائما لدرجه اني افكر فيها حتى في صلاتي " استغفر الله " ومضى على هذا الحب اربع سنوات المشكله انها الآن انتقلت إلى مدرسه أخرى وانا اشعر بضيقة صدر وحزن شديدين واشعر اني اصبت بالاكتئاب فأنا الآن لا أشعر بطعم الحياه وأتصور بأن كل شيء انتهى وانه لا يوجد هناك ما يسعدني لا ادري مالذي اصابني ؟؟ على الرغم ولله الحمد لا اسمع الغناء ولاانظر للمحرمات فأنا قد تأثرت بمن احب ، أرجو ان تنصحني بنصائح تعيد الابتسامة والفرحة على محياي كما كنت سابقا .
وجزاكم الله الف خير.

د.المطيرات 16-05-10 11:10 AM

الحب - بارك الله فيك - يجب أن يكون متزنا بدون مبالغة ، لأن المبالغة تؤدي إلى العشق المحرم ، وهذا ما وقعت فيه ، مما جعلك تفكرين بها أكثر من تفكيرك بعبادة ربك سبحانه ، وهنا الخطورة ، أن تؤثر المحبة على الطاعة ، والإنسان إذا أحب شخصا آخر فينبغي ألا يبالغ في محبته ، وقد صح في سنن الترمذي عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " أحبب حبيبك هونا ما ، عسى أن يكون بغيضك يوما ما ، وأبغض بغيضك هونا ما ، عسى أن يكون حبيبك يوما ما ".
وقد ذكر ابن القيم في كتابه القيم ( الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي ) قصة شاب تعلق قلبه بشاب آخر حتى عشقه دون علم ذلك الشاب ، حتى أنه مرض بسبب أنه لم ير ذلك المعشوق ، فلما علم المعشوق بمرض عاشقه أراد زيارته ففرح العاشق جدا ، فلما قيل للمعشوق بأن هذا العاشق مرض بسبب عشقه له رجع وترك هذه الزيارة ، فماذا قال العاشق عندما علم بعدم زيارة المعشوق ؟ قال كلمات في مرض موته :
أسلم يا راحة العليــــــــل ويا شفا المدنف النحيــــــل
رضاك أشهى إلى فؤادي من رحمة الخالق الجليل !!
ثم مات بسوء الخاتمة عياذا بالله ، فهل ترضين أن يكون حالك كحال هذا الشاب من سوء الخاتمة ؟!
عليك أن تنسي هذه البنت ، وأن تشغلي نفسك بما ينفعك من أمور دينك ودنياك ، وأن تعلمي بأن السعادة هي أن يكون المسلم مع ربه بطاعته : من قيام الليل ، وصيام النهار ، وقراءة القرآن ، والدعاء في الثلث الأخير من الليل ، والمحافظة على أذكار الصباح والمساء والنوم ، فإن القرب من الله والإنس به سعادة ما بعدها سعادة ، وراحة ما بعدها راحة ، وهو جنة الدنيا والآخرة . وفقك الله لما يحب ويرضى . والله أعلم .


الْمَوَاقِيْت فِي كُل الْصَّفَحَات حَسَب الْتَّوْقِيْت الْمَحَلِّي لِدَوْلَة الْكُوَيْت - - الْسَّاعَة الْآَن 08:29 PM

Powered by : vBulletin Version 3.8.7
Copyright © 2000 - 2019 , Jelsoft Enterprises Ltd
ترجمة وتنسيق فريق العمل بمنتدى الفتاوى الشرعية
كل المعلومات المتوفره بالموقع حق مطلق لجميع المسلمين شرط عدم الزياده أو النقصان