مُنْتَـدَى الْفَـــتَاوَى الْشَّـرْعِيـَّة

مُنْتَـدَى الْفَـــتَاوَى الْشَّـرْعِيـَّة (http://ftawa.ws/fw/index.php)
-   ساحة اسئله عن العلاقه بين الزوجين (http://ftawa.ws/fw/forumdisplay.php?f=29)
-   -   سؤال عن حديث فضل الزوج . (http://ftawa.ws/fw/showthread.php?t=20581)

زوجة محتاره 26-04-06 09:32 AM

سؤال عن حديث فضل الزوج .
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هناك حديث للرسول صلى الله عليه وسلم يقول فيه ( لو أمرت المرأة بأن تسجد لأحد لأمرتها بأن تسجد لزوجها ) فما هو فضل الزوج على الزوجة ؟؟ مع العلم بأن المرأة تقوم بأغلب مسؤوليات البيت وهي التي تنجب وترعى وتربي والزوج حتى لو ساعدها قليلا يمن بذلك وأغلب وقته لنفسه ولسعادته الشخصية وسهره ، فأين الإنصاف في ذلك ؟؟ حتى لو فرضنا انه حاول بذل الجهد في المساعدة تظل الأم والزوجة تضحياتها اعظم بكثير .
أعلم بأنه صلى الله عليه وسلم لا ينطق عن الهوى لذلك انا محتاره فالواقع شيء والحديث الشريف له معنى آخر .

د.المطيرات 28-04-06 10:50 AM

المرأة بطبيعتها ضعيفة لا تستطيع أن تعيش بلا زوج ، وهذا الزوج هو الذي يحفظها ويحافظ عليها ويحميها من الحرام ويجعلها عفيفة ويصونها ، ولا أحد يفعل هذا الأمر إلا الزوج ، كما أنه هو الذي يجب أن ينفق عليها وعلى أولادها ، لذلك كله كان فضله عظيم على الزوجة التي لا يمكن أن تستغني عن زوجها وهذا واقع لا تعرفه إلا من فقدت زوجها فعاشت أرملة أو مطلقة أو بلا زوج 0 ولا يعني هذا أن الزوجة لا فضل لها على الزوج ، بل المرأة هي أساس الحياة الزوجية ، فهي نصف المجتمع وتلد النصف الآخر ، فهي المجتمع كله ، وهذا الحديث صحيح يجب التصديق به حتى ولو وجدنا نماذج سيئة من الأزواج الذين لا يقومون بواجبهم تجاه زوجاتهم وأولادهم لأنه بالمقابل هناك زوجات لا يقمن بواجباتهن تجاه أزواجهن وأولادهن 0 والحاصل هو أنه يجب على كل من الزوجين القيام بواجبه الذي عليه تجاه الآخر ، كما يجب على المرأة أن تعرف حق الزوج عليها فتؤديه كما ينبغي ابتغاء الأجر والثواب من الله ، كما يجب على الزوج أن يؤدي حق الزوجة عليه كذلك ، ولتتذكر الزوجة الصالحة قول النبي صلى الله عليه وسلم : ( إذا صلت المرأة خمسها وصامت شهرها وحصنت فرجها وأطاعت زوجها دخلت من أي أبواب الجنة شاءت ) رواه ابن حبان 0 و تعلم بأن زوجها هو جنتها أو نارها كما في حديث حصين بن محصن قال : حدثتني عمتي قالت : أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : ( أذات زوج أنت ؟) قالت : نعم 0 قال :( فاين أنت منه ؟) قالت : ما آلوه إلا ما عجزت عنه 0 قال :( فكيف أنت له ، فإنما هو جنتك ونارك ) 0 رواه أحمد 0 وأن تعلم أنه بصبرها على زوجها فهي خير النساء كما جاء في حديث :( خير النساء التي تسره إذا نظر وتطيعه إذا أمر ولا تخالفه في نفسها ولا مالها بما يكره ) رواه أحمد 0 وإذا حافظ كل من الزوجين على حقوق الآخر سارت الحياة واستمرت العشرة وتحققت السعادة ودامت المودة 0 وفق الله الجميع لما يحب ويرضى 0 والله أعلم0


الْمَوَاقِيْت فِي كُل الْصَّفَحَات حَسَب الْتَّوْقِيْت الْمَحَلِّي لِدَوْلَة الْكُوَيْت - - الْسَّاعَة الْآَن 01:24 PM

Powered by : vBulletin Version 3.8.7
Copyright © 2000 - 2021 , Jelsoft Enterprises Ltd
ترجمة وتنسيق فريق العمل بمنتدى الفتاوى الشرعية
كل المعلومات المتوفره بالموقع حق مطلق لجميع المسلمين شرط عدم الزياده أو النقصان