مُنْتَـدَى الْفَـــتَاوَى الْشَّـرْعِيـَّة

مُنْتَـدَى الْفَـــتَاوَى الْشَّـرْعِيـَّة (http://ftawa.ws/fw/index.php)
-   سَاحَة الْأَسْئِلَة الَّتِي سَبَق تَثْبِيْتِهَا (http://ftawa.ws/fw/forumdisplay.php?f=5)
-   -   سؤال حول الراتب أو الختمة الجماعية . (http://ftawa.ws/fw/showthread.php?t=67581)

شعيب الجزائري 13-11-11 02:57 PM

سؤال حول الراتب أو الختمة الجماعية .
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حياكم الله شيخنا الفاضل
في مساجدنا يقرأون كثيرا الراتب أو مايسمى بالختمة الجماعية بطريقة عشوائية وليست بأحكام التجويد وبسور واحدة ولا يراعون الأحكام الخاصة بالتجويد فمنهم من تجده يضحك ومنهم من تجده يلهو ومنهم من تجده يحرف كلمات الله عزو وجل وقد نصحت بعض الطلبة عن الراتب بأنه بدعة ولم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم لكنهم لم يستجيبو يريدون أدلة مقعنة حول ذلك فما هي فتواكم شيخنا الفاضل ؟؟
وبارك الله فيك وجعل لك هذا العمل في ميزان حسناتك .

د.المطيرات 15-11-11 07:18 AM

العبادة توقيفية ، ولا يجوز لأحد كائنا من كان أن يحدث عبادة من عند نفسه ليس عليها دليل من القرآن والسنة ، ومن أحدث عبادة فهي مردودة عليه غير مقبولة ، ففي الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد " . وفي رواية لمسلم : " من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد " .
ونحن نسأل هؤلاء الأخوة الكرام ، الراتب الذي تفعلونه هل هو عبادة ؟ سيقولون : نعم عبادة . ثم نسألهم : هل فعلها النبي صلى الله عليه وسلم ؟ الجواب قطعا : لا ، لأنه لم يثبت في السنة ذلك ، ولا عن أحد من الصحابة ، ولا أحد من التابعين ، ولا الأئمة الأربعة المتبوعين .
فإذا لم يفعل النبي صلى الله عليه وسلم هذه العبادة ، ولا أحد من الصحابة ، ولا أحد من التابعين ، ولا الأئمة الأربعة المتبوعين ، فلم نفعلها ، ألا يسعنا ما وسعهم ، أم نحن أفضل منهم ؟
ولقد أجاد إمام دار الهجرة الإمام مالك رحمه الله حينما قال كلمته الذهبية المشهورة : من ابتدع في الإسلام بدعة يراها حسنة؛ فقد زعم أن محمداً صلى الله عليه وسلم خان الرسالة ، اقرءوا قول الله تبارك وتعالى: ( الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْأِسْلامَ دِيناً ) . قال : فما لم يكن يومئذ ديناً - أي: يتقرب به إلى الله - فلا يكون اليوم ديناً ، ولا يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها.
أسأل الله تعالى بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يوفقنا لاتباع السنة ، وأن يعيذنا من الابتداع في الدين إنه سميع مجيب . والله أعلم .


الْمَوَاقِيْت فِي كُل الْصَّفَحَات حَسَب الْتَّوْقِيْت الْمَحَلِّي لِدَوْلَة الْكُوَيْت - - الْسَّاعَة الْآَن 02:39 AM

Powered by : vBulletin Version 3.8.7
Copyright © 2000 - 2020 , Jelsoft Enterprises Ltd
ترجمة وتنسيق فريق العمل بمنتدى الفتاوى الشرعية
كل المعلومات المتوفره بالموقع حق مطلق لجميع المسلمين شرط عدم الزياده أو النقصان