مُنْتَـدَى الْفَـــتَاوَى الْشَّـرْعِيـَّة

مُنْتَـدَى الْفَـــتَاوَى الْشَّـرْعِيـَّة (http://ftawa.ws/fw/index.php)
-   ساحات أسئله عن الطهارة (http://ftawa.ws/fw/forumdisplay.php?f=28)
-   -   اني اخاف الله رب العالمين . (http://ftawa.ws/fw/showthread.php?t=11660)

نور ورضا 15-11-03 02:41 PM

اني اخاف الله رب العالمين .
 
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
من حوالي سنتين ماكنت بنتظم في الصلاه وماكنتش محجبه وهداني الله و تبت الي الله ولبست الحجاب والتزمت في الصلاه وصرت اقرا القرآن يوميا واسبح واذكر الله واذهب الي الجامع لكن للاسف يوسوس لي الشيطان في الصلاه وانا تعبت وبحاول كتير اني اركز واعلي صوتي شويه واذكر الله وبستغفر كتير لكن الوسوسه في الصلاه غير عاديه فهي سيئه للغايه كاني انا اسيء لله تعالي رغم ان هذا مابيحصلش غير في الصلاه وانا تعبت ومش عارفه اعمل ايه ؟؟ هل اقف الصلاه لاني بحس اني ارتكب ذنب وانا اخاف الله رب العالمين ، لكن كل الذي أقدر اعمله اني استعيذ بالله من الشيطان الرجيم واستغفر الله فماذا افعل غير ذلك ؟؟

ابو يوسف 16-11-03 11:16 AM

الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وبعد
فالوسواس مآله للجنون إن لم تساعدي نفسك بنفسك معتمدا على الله أولا ،واعلمي أن الشيطان إنما يريد أن يضيع عليك توبتك فلا تسمحي له بذلك ،وهنالك من الأذكار ما يفيد ومن الطرق ماتنتج ولكنها دون عزم منك وتوكل على الله قبل ذلك لا تنجيك من شيء فعليك أن تجددي العزم وتتوكلي على ربك وتلتزمي الطريقة النبوية والعلاجية و هي خطوات بسيطة :
أولا عليك بقراءة القرآن من المصحف قال تعالى آلا بذكر الله تطمئن القلوب) وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :من سره أن يحب الله ورسوله فليقرأ من المصحف
ثانيا عليك بملء الفراغ بما يفيد وإياك والوحدة
ثالثا عليك بالأذكار ومن أهمها المعوذات وآية الكرسي فإنها تحفظك بأمر الله
رابعا عليك بالعلم فمتى ما علمت انجلى عنك وسواس الشيطان0
خامسا الدعاء أن الله يخلصك من هذا البلاء والله أعلم


الْمَوَاقِيْت فِي كُل الْصَّفَحَات حَسَب الْتَّوْقِيْت الْمَحَلِّي لِدَوْلَة الْكُوَيْت - - الْسَّاعَة الْآَن 01:22 AM

Powered by : vBulletin Version 3.8.7
Copyright © 2000 - 2021 , Jelsoft Enterprises Ltd
ترجمة وتنسيق فريق العمل بمنتدى الفتاوى الشرعية
كل المعلومات المتوفره بالموقع حق مطلق لجميع المسلمين شرط عدم الزياده أو النقصان